الأمن الإسرائيلي يدرس فرض الاعتقال الإداري على فلسطينيين بالداخل يشتبه بانتمائهم إلى "داعش"

أفادت وسائل إعلام عبرية، بأن جهاز الأمن الإسرائيلي يدرس فرض الاعتقال الإداري على مواطنين فلسطينيين داخل إسرائيل اشتبهوا في الماضي أو سجنوا إثر إعلانهم عن تأييدهم لتنظيم "داعش".

الأمن الإسرائيلي يدرس فرض الاعتقال الإداري على فلسطينيين بالداخل يشتبه بانتمائهم إلى "داعش"

أشارت إذاعة "كان الإسرائيلية"، إلى أن "جهاز الأمن يدرس فرض الاعتقال الإداري على مواطنين عرب اشتبهوا في الماضي أو سجنوا إثر إعلانهم عن تأييدهم لـ"داعش"، وذلك بعد أن أعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع في مدينة الخضيرة".

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية، 5 أشخاص من مدينة أم الفحم على خلفية عملية إطلاق النار في الخضيرة، بشبهة الضلوع في العملية التي أسفرت عن مقتل شرطيين إسرائيليين، الليلة الماضية.

ومن المزمع أن تنظر المحكمة اليوم، ااثنين، في طلب تمديد فترة اعتقالهم على ذمة التحقيق.

وأفادت وسائل إعلام عبرية، بأن المؤسسة الأمنية في إسرائيل تجري المزيد من التحقيقات لمعرفة ما إذا كان المنفذان قد تلقيا تعليمات من الخارج لتنفيذ الهجوم.

وعلق رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت على الهجوم، قائلا: "الهجوم الثاني من قبل أنصار داعش داخل إسرائيل يتطلب من قوات الأمن التكيف بسرعة مع التهديد الجديد. وسنفعل ذلك"، داعيا المواطنين إلى توخي اليقظة. وأضاف: "معا سنكون قادرين أيضا على هزيمة هذا العدو".

المصدر:RTعربي 

تفاعلات مع المقال

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0